Joom!Fish config error: Default language is inactive!
 
Please check configuration, try to use first active language


Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /var/www/web550/html/plugins/system/jfrouter.php:302) in /var/www/web550/html/plugins/system/jfrouter.php on line 317

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /var/www/web550/html/plugins/system/jfrouter.php:302) in /var/www/web550/html/plugins/system/jfrouter.php on line 318

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /var/www/web550/html/plugins/system/jfrouter.php:302) in /var/www/web550/html/plugins/system/jfrouter.php on line 319
 الثروة النفطية في لبنان

الثروة النفطية في لبنان لا حدود لها واتحاد الطوبوغرافيين العرب يحذر من ضياعها

 

الثروة النفطية في لبنان، نعم، واقع لا خيال بعد أن تأكدت وزارة الطاقة والمياه أن أعماق البحار في المنطقة الإقتصادية الخالصة التابعة للبنان تضم آبار غاز طبيعي ينتظر الإستخراج. لكن المسألة ليست بهذه البساطة فدخول لبنان نادي الدول النفطية يتطلب الكثير من الخطوات أولها تحديد حدوده البحرية لمعرفة ما لنا وما علينا. ويتطلب أيضا مواجهة الأطماع المحدقة بالنفط ومصدرها إسرائيل. لا يخفى على أحد حجم التعديات على الأراضي والمياه اللبنانية ومدى خطورة الأمر عندما تصبح إحدى الغنائم كنز نائم. فهل يصحى المسؤولون ويبادرون قبل فوات الأوان؟

 

في نهاية الـ 2010 تم  الحديث عن اتفاقية بين قبرص وإسرائيل تقضي بترسيم حدود النفط البحرية بين البلدين ولبنان بقي غائبا في هذا الاطار، الا أن مع تحريك الموضوع واقرار مشروع التنقيب عن النفط في مجلس النواب في آب الـ 2011 واقرار المراسيم التطبيقية للتنقيب عن النفط في كانون الاول 2012، وضع لبنان جديّا على خط تقاسم النفط، على أن يبدأ التنقيب بعد التلزيم الذي توقع وزير الطاقة والمياه أن يستغرق 6 اشهر.


لكن، هذا لا يعني أن المنطقة الاقتصادية الخالصة المتنازع عليها مع قبرص واسرائيل قد حل موضوعها، فالاستشارات مع الاختصاصيين جارية على قدم وساق لمعرفة طبيعة الحل الامثل الذي يعطي لبنان حقه في هذا الاطار، ومن بين الخيارات ما تقدم به اتحاد الطوبوغرافيين العرب الذي شكل لجنة تضم خبراء من لبنان، المغرب، تونس، مصر، وايضا من الاتحاد الفرنكوفوني باريس وايطاليا..


وقد وضعت هذه اللجنة نفسها بتصرف وزارة الطاقة والاشغال وقيادة الجيش اللبناني، بهدف تقديم الخبرات، الدراسات، والدعم القانوني.


وبقى السؤال كيف؟ 


يجيب رئيس اتحاد الطوبوغرافيين العرب سركيس فدعوس موضحا أن الحدود المتنازع عليها يبدأ حلها من الاستعانة بطوبوغرافيين مجازين، وهذه اللجنة، يؤكد فدعوس، تضم خبراء سبق وعملوا على حدود متنازع عليها بين السعودية واليمن، ويعملون أيضا على النزاع القائم بين الامارات وايران على ما يسمى بالجزر الثلاث. أما مشكلة لبنان في النزاع الحدودي البحري مع اسرائيل فتشبة عمليا مشكلة النزاع  الذي كان قائما بين اسرائيل ومصر في سيناء، ويشرح أن هذا النزاع وبعد تقديم تقارير الخبراء المتعلقة بالمساحة وتحديد المنطقة الفاصلة، تمت الاستعانة بجامعة الدول العربية وعبرها رفعت القضية محور النزاع الى الامم المتحدة حيث انشئت محكمة دولية خاصة بهذه القضية وهي التي بتت النزاع واعطت مصر حقها، يشرح رئيس اتحاد الطوبوغرافينن العرب.


الا يستغرق الامر عندها الكثير من الوقت؟


طبعا، ليس أقل من سنة، لأن الامم المتحدة أيضا ترسل خبراءها وتجري المقارنات مع الدراسات التي على أساسها رفعت الدعوى قبل أن تحكم في القضية.

لكن وزير الطاقة والمياه يقول أن التنقيب قد يبدأ خلال ستة أشهر، كيف والنزاع لم يبدأ البت به حتى؟
هنا، يقصد وزير الطاقة أن التنقيب يبدأ في المنطقة التي لا نزاع عليها والتي تعود الى الحدود البحرية اللبنانية، وبالتزامن يمكن البدء بترسيم الحدود المتنازع عليها.

كيف سيبدأ استدراج العروض والنزاع لم يبت اذا؟

هنا لب الموضوع، يشرح الخبير فدعوس، لذلك أتوقع أن يبدأ بتكثيف العمل على الحدود البحرية خلال الفترة القصيرة المقبلة، وعليه نحن تحركنا كاتحاد طوبوغرافيين عرب بهدف تقديم الدعم اللوجستي والمعنوي للحكومة اللبنانية.

من يضمن هنا أن السياسة الدولية لن تقف الى جانب اسرائيل اذ أن مصر كانت وقعت اتفاقية سلام مع اسرائيل أما لبنان ما زال في حال عداء مع اسرائيل؟

نحن علينا، كدولة لها حقوق أن نقوم بما يحفظ لنا حقوقنا ان لوجيستيا أم سياسيا ام قانونيا، امّا ملاحقة القضية فلا شك أنها يجب ان تتم عبر القنوات الديبلومسية.

تقنياً كيف سيتم العمل على حسم الحدود البحرية العائدة للبنان خصوصا وان للبنان حقوق واضحة وقد حددتها اتفاقية الهدنة عام 1949؟

بالتعاون مع وزارة الطاقة وقيادة الجيش - قسم المساحة سنحدد المنطقة المتنازع عليها، طبعا التقنيات التي سنستعملها تختلف كليا عن تقنيات الترسيم البري، وهنا اهمية وجود اجانب في هذه اللجنة حيث سيمدوننا ليس فقط بالخبرات انما أيضا بالمعدات التي قد نحتاجها، واذا كانت ستعتمد الحدود بحسب اتفاقية الهدنة فالاكيد أن الامم المتحدة ستطلب تحديث للتقارير حول الحدود.

النزاع مع اسرائيل هو على مساحة تبلغ 860 كلم من أصل 22700 كلم أما حجم الثروة النفطية التي يتوقع لبنان ان يستفيد منها فيقول مدير عام النفط سركيس حليس ان لبنان يملك معلومات عن حجم تقريبي، لكنه لا يستطيع الاعلان عنه الآن بانتظار الخطوات القانونية للحكومة اللبنانية في هذا الاطار.

اذا في استنتاج سريع ،هل لبنان سيأخذ حقة ولو لمرة واحدة في مواجهة جيرانه؟ وهل بت الحدود البحرية 
في مواجهة اسرائيل يطرح ضرورة اعادة ترسيم الحدود البرية ايضا مع سوريا ووضعها على نار حامية؟